المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المعاصي مضرة بدين العبد ودنياه وآخرته


المراقب العام
24-11-2015, 02:52 PM
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
أما بعد :

للمعاصي من الآثار القبيحة المذمومة ، والمضرة بالقلب والبدن في الدنيا والآخرة مالا يعلمه إلا الله .
ومنها أن الذنوب تدخل العبد تحت لعنة رسول الله ﷺ ، فإنه لعن على معاصٍ غيرها أكبر منها ، فهي أولى بدخول فاعلها تحت اللعنة :

- فلعن الواشمة والمستوشمة ، والواصلة والمستوصلة ، والنامصة والمتنمصة ، والواشرة والمستوشرة .
عن عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود رضي الله عنه قَالَ : ( لَعَنَ اللَّهُ الْوَاشِمَاتِ وَالْمُوتَشِمَاتِ وَالْمُتَنَمِّصَاتِ وَالْمُتَفَلِّجَاتِ لِلْحُسْنِ ، الْمُغَيِّرَاتِ خَلْقَ اللَّهِ فَبَلَغَ ذَلِكَ امْرَأَةً مِنْ بَنِي أَسَدٍ يُقَالُ لَهَا أُمُّ يَعْقُوبَ ، فَجَاءَتْ فَقَالَتْ : إِنَّهُ بَلَغَنِي عَنْكَ أَنَّكَ لَعَنْتَ كَيْتَ وَكَيْتَ ، فَقَالَ : وَمَا لِي أَلْعَنُ مَنْ لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ) رواه البخاري (4886) ومسلم (2125) .

- ولعن آكل الربا ومؤكلة وكاتبة وشاهديه
عَنْ جَابِرٍ، قَالَ: ( لَعَنَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ آكِلَ الرِّبَا، وَمُؤْكِلَهُ، وَكَاتِبَهُ ، وَشَاهِدَيْهِ ) ، وَقَالَ: (هُمْ سَوَاءٌ) . رواه مسلم (1598)
- ولعن المحلل والمحلل لہ
روي عن النبي ﷺ أنه قال : { لعن الله المحلل ، والمحلل له . } رواه أبو داود ، وابن ماجه ، والترمذي

- ولعن السارق
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لَعَنَ اللَّهُ السَّارِقَ يَسْرِقُ الْحَبْلَ فَتُقْطَعُ يَدُهُ ، وَيَسْرِقُ الْبَيْضَةَ فَتُقْطَعُ يَدُهُ " .

- ولعن شارب الخمر وساقيها وعاصرها ومعتصرها وبائعها ومشتريها وآكل ثمنها وحاملها والمحمولة إليه
عن ابن عمر رضي الله عنهما ، وهو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لعن الله الخمر، وشاربها ، وساقيها ، وبائعها ، ومبتاعها ، وعاصرها ، ومعتصرها ، وحاملها ، والمحمولة إليه ، وآكل ثمنها."
صححه الألباني في صحيح الجامع برقم: 5091

- ولعن من غير منار الأرض ، وهي أعلامها وحدودها
عن أبي الطفيل عامر بن واثلة، قال: كنت عند علي بن أبي طالب، فأتاه رجل، فقال: ما كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يسر إليك؟ قال: فغضب، وقال: ما كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يسر إلي شيئًا يكتمه الناس، غير أنه قد حدثني بكلمات أربع. قال: فقال: ما هن يا أمير المؤمنين؟ قال: قال: «لعن الله من لعن والده، ولعن الله من ذبح لغير الله، ولعن الله من آوى محدثًا، ولعن الله من غير منار الأرض».
اخرجه مسلم

- ولعن من لعن والديه
عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله تبارك وتعالى عنه أنه قال: قال رسول ﷺ : ((لعن الله من لعن والديه، ولعن الله من ذبح لغير الله، ولعن الله من آوى محدثًا، ولعن الله من غيّر منار الأرض)). رواه مسلم

- ولعن من اتخذ شيئا فيه روح غرضا يرميه بسهم
عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، قَالَ : " خَرَجْتُ مَعَ ابْنِ عُمَرَ فَمَرَّ بِفِتْيَانٍ مِنْ قُرَيْشٍ قَدْ نَصَبُوا طَائِرًا لَهُمْ وَهُمْ يَرْمُونَهُ وَقَدْ جَعَلُوا لِصَاحِبِهِ كُلَّ خَاطِئَةٍ مِنْ نَبْلِهِمْ ، فَلَمَّا رَأَوُا ابْنَ عُمَرَ تَفَرَّقُوا ، فَقَالَ ابْنُ عُمَرَ : مَنْ فَعَلَ هَذَا ؟ لَعَنَ اللَّهُ مَنْ فَعَلَ هَذَا ، إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَعَنَ مَنِ اتَّخَذَ شَيْئًا فِيهِ الرُّوحُ غَرَضًا " .

- ولعن المخنثين من الرجال ، والمترجلات من النساء
عن ابن عباس رضي الله عنه قال : قال النبي ﷺ : "لعن الله المخنثين من الرجال" رواه الترمذي

- ولعن من ذبح لغير الله
قال رسول الله ﷺ : ( لعن الله من ذبح لغير الله )
رواه مسلم والنسائي وأحمد

- ولعن من أحدث حدثاً أو آوى محدثاً
قَالَ عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عَدِيِّ بْنِ الْخِيَار بن عدي بن نَوْفَلُ بْنُ عَبْدِ مَنَافٍ , بَلَغَنِي حَدِيثٌ عَنْ عَلِيٍّ , خِفْتُ إِنْ مَاتَ أَلا أَجِدُهُ عِنْدَ غَيْرِهِ , فَرَحَلْتُ حَتَّى قَدِمْتُ الْعِرَاقَ ، فَسَأَلْتُهُ عَنِ الْحَدِيثِ فَحَدَّثَنِي ، وَأَخَذَ عَلَيَّ عَهْدًا أَلا أُخْبِرَ بِهِ أَحَدًا ، وَلَوَدِدْتُ لَوْ لَمْ يَفْعَلْ ، فَأُحَدِّثُكُمُوهُ ، فَلَمَّا كَانَ ذَاتَ يَوْمٍ جَاءَ حَتَّى صَعِدَ الْمِنْبَرَ فِي إِزَارٍ وَرِدَاءٍ مُتَوَشِّحًا قَرْنًا , فَجَاءَ الأَشْعَثُ بْنُ قَيْسٍ حَتَّى أَخَذَ بِإِحْدَى عِضَادَتَيِ الْمِنْبَرِ ، ثُمَّ قَالَ عَلِيُّ : مَا بَالُ أَقْوَامٍ يَكْذِبُونَ عَلَيْنَا , يَزْعُمُونَ أَنَّ عِنْدَنَا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا لَيْسَ عِنْدَ غَيْرِنَا ، وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ عَامًّا ، وَلَمْ يَكُنْ خَاصًّا ، وَمَا عِنْدِي عَنْهُ مَا لَيْسَ عِنْدَ الْمُسْلِمِينَ إِلا شَيْءٌ فِي قَرْنِي هَذَا ، فَأَخْرَجَ مِنْهُ صَحِيفَةً ، فَإِذَا فِيهَا : " مَنْ أَحْدَثَ حَدَثًا , أَوْ آوَى مُحْدِثًا , فَعَلَيْهِ لَعْنَةُ اللَّهِ وَالْمَلائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ , لا يَقْبَلُ مِنْهُ صَرْفٌ وَلا عَدْلٌ " , فَقَالَ لَهُ الأَشْعَثُ بْنُ قَيْسٍ : دَعْهَا يَا رَجُلُ ، فَإِنَّهَا عَلَيْكَ لا لَكَ ، فَقَالَ : قَبَّحَكَ اللَّهُ , مَا يُدْرِيكَ مَا عَلَيَّ مِمَّا لِي ؟ ! أَصْبَحْتُ هُزْءًا لِرَاعِي الضَّأْنِ يَهْزَأُ بِي مَاذَا يَرِيبُكَ مِنِّي رَاعِيَ الضَّأْنِ ؟ .

- ولعن المصورين
عن أبي جحيفة رضي الله عنه قال : ( لَعَنَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْوَاشِمَةَ وَالْمُسْتَوْشِمَةَ وَآكِلَ الرِّبَا وَمُوكِلَهُ وَنَهَى عَنْ ثَمَنِ الْكَلْبِ وَكَسْبِ الْبَغِيِّ وَلَعَنَ .الْمُصَوِّرِينَ )
رواه البخاري

- ولعن من عمل عمل قوم لوط
عن الرسول ﷺ قال : ( لعن الله من عمل عمل قوم لوط، لعن الله من عمل عمل قوم لوط، لعن الله من عمل عمل قوم لوط )
رواه النسائي .

- ولعن من سب أباه وأمه
قال النبي صلى الله عليه وسلم { لعن الله من سب والديه}

- ولعن من كمه أعمى عن الطريق
عن ابن عباس ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « لعنَ اللهُ مَنْ كَمَّهَ أعمى عنِ السبيل »

- ولعن من أتى بهيمة
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" من أتى بهيمة فاقتلوه واقتلوها معه". قال : قلت له :"ما شأن البهيمة"؟ قال :"ما أراه قال ذلك إلا أنه كره أن يؤكل لحمها وقد عمل بها ذلك العمل".

- ولعن من وسم دابة في وجهها
عن جابر رضي الله عنه قال : (نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنِ الضَّرْبِ فِى الْوَجْهِ وَعَنِ الْوَسْمِ في الْوَجْهِ.) .
رواه مسلم (2116) .

- ولعن من ضار مسلماً أو مكر به
عن أبي صرمة رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «مَنْ ضَارَّ ضَارَّ اللَّهُ بِهِ. وَمَنْ شَاقَّ شَقَّ اللَّهُ عَلَيْهِ»
رواه الترمذي وابن ماجه.

- ولعن زوارات القبور ، والمتخذين عليها المساجد والسرج
عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: "لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم زائرات القبور، والمتخذين عليها المساجد والسرج".
مسند الإمام أحمد (1/229)،

- ولعن من أفسد امرأة على زوجها ، أو مملوكاً على سيده
عن النبي ﷺ قال: ((لعن الله من خبب امرأة على زوجها، لعن الله من خبب زوجاً على زوجته))

- ولعن من أتى امرأة في دبرها
عن النبي ﷺ : " ملعون من أتى امرأة في دبرها "
رواه الإمام أحمد 2/479 وهو في صحيح الجامع 5865

- وأخبر أن من باتت هاجرة لفراش زوجها لعنتها الملائكة حتى تصبح
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :( إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت أن تجيء لعنتها الملائكة حتى تصبح )

- ولعن من انتسب لغير أبيه
عن عليٍّ رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ...وَمَنِ ادّعَى إِلَى غَيْرِ أَبِيهِ، أَوِ انْتَمَى إِلَى غَيْرِ مَوَالِيهِ، فَعَلَيْهِ لَعْنَةُ اللّهِ وَالْمَلاَئِكَةِ وَالنّاسِ أَجّمَعِينَ، لاَ يَقْبَلُ اللّهُ مِنْهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ صَرْفاً وَلاَ عَدْلاً.

- وأخبر أن من أشار إلى أخيه بحديدة فإن الملائكة تلعنه
عن أبي هريرة يقول قال أبو القاسم ﷺ :( من أشار إلى أخيه بحديدة فإن الملائكة تلعنه حتى يدعه وإن كان أخاه لأبيه وأمه )

- ولعن من سب الصحابة
عن النبي ﷺ قال -: ( من سب أصحابي فعليه لعنة الله ولعنة اللاعنين والملائكة والناس أجمعين )
رواه الطبراني من حديث ابن عباس

- وقد لعن الله من أفسد في الأرض وقطع رحمه ، وآذاه وآذى رسوله ﷺ

- ولعن من كتم ما أنزل الله سبحانه من البينات والهدى
قال ﷻ :( (إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ ما أَنْزَلْنا مِنَ الْبَيِّناتِ وَ الْهُدى مِنْ بَعْدِ ما بَيَّنّاهُ لِلنّاسِ فِي الْكِتابِ أُولئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللّهُ وَ يَلْعَنُهُمُ اللاّعِنُونَ)

- ولعن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات بالفاحشة
عن عمر بن أبي سلمة ، عن أبيه قال : قالت عائشة : رميت بما رميت به وأنا غافلة ، فبلغني بعد ذلك . قالت : فبينا رسول الله صلى الله عليه وسلم جالس عندي إذ أوحي ، إليه . قالت : وكان إذا أوحي إليه أخذه كهيئة السبات ، وإنه أوحي إليه وهو جالس عندي ، ثم استوى جالسا يمسح على وجهه ، وقال : " يا عائشة أبشري " . قالت : قلت : بحمد الله لا بحمدك . فقرأ : ( إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات ) ، حتى قرأ : ( أولئك مبرءون مما يقولون ) [ النور : 26 ] .

- ولعن من جعل سبيل الكافرين أهدى من سبيل المسلمين

- ولعن رسول الله ﷺ الرجل يلبس لبس المرأة ، والمرأة تلبس لبسة الرجل
عن أبي هريرة ، رضي الله عنه " أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لعن المرأة تلبس لبسة الرجل والرجل يلبس لبسة المرأة " .

- ولعن الراشي والمرتشي والرائش ، وهو الواسطة في الرشوة
عن النبي ﷺ :" لَعَنَ اللَّهُ الرَّاشِيَ وَالْمُرْتَشِيَ وَالرَّائِشَ "

فلو لم يكن في فعل ذلك إلا رضا فاعله بأن يكون ممن يلعنه الله ورسوله ﷺ وملائكته لكان ذلك ما يدعو إلى تركه .

غفر الله لي ولوالدي وللمسلمين .
- ورد هذا في كتاب الداء والدواء لابن قيم الجوزية ، وجمعت الأدلة من الكتاب والسنة .




محمد سعيد قاسم