المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصص قصيرة - قصص قصيرة جدا ممتعة


elnagm
23-01-2016, 10:35 AM
قصص قصيرة (http://www.stories-ar.com/2016/01/stories-short-children-very-verystoriesshort.html) جدا ممتعة 2016 short stories اروع قصص قصيرة - يوم في حياة كافر (قصة)

في إحدى المدُن الأمريكيَّة حيث (لوس أنجلُس)، كان أهلها لا يعْرِفون معنى للإسلام ولا للإيمان قطّ.

أراد رجُل مسلم عربي السَّفر إلى مدينة (لوس أنجلس)، وكان هذا لأجل العمل هناك، وتلقِّي شهادته العليا بالمدينة، وقد اكْترى غرفةً في أحد الفنادق الفاخِرة يَبيت هُناك ويعمل هناك، كما أنَّه أحيانًا يحنُّ إلى تغْيير الجوّ، فيخرُج قاصدًا الحدائقَ العامَّة أو ناديَ تجمُّع المسلمين المثقَّفين المغْتربين، الَّذين يقيمون هناك.

في اليوم الثَّاني:
من حياة هذا المغترِب العربي في بلد مشْرك أجنبيّ، ضاقتْ نفسه وَلَم تتحمَّل الوحدة في غرفة صغيرة: لا كلام، لا مَن يطرق الباب أبدًا، قرَّر السيّد أن يَخرج إلى الشَّارع حتَّى يغيِّر الجوَّ، ويتعرَّف على أناس تَحلو معهم الجلسة والحديث، وبيْنما هو مارٌّ رافع رأسَه إلى الأعلى يفتخِر بعروبته وإسلامه، إذْ به يبصر غلامين كانا - حسب القامة - يبلغان 20 سنة، كانا يتشاجرانِ وأصواتُهما تعْلو وسط الشَّارع، لكن ما من أحدٍ ينهَرُهما عن ذلك، تقدَّم المغترِب منهما بكل شجاعةٍ رغْم أنَّه لَم يكن يُتقن الكلام باللُّغة الإنجليزيَّة كثيرًا، ولكنَّه كلَّمهما، وبيْنما هو ينصحُهما إذ بأحدِهما يضربُه وأكملا الشجار، فقال المغترب: "حسبي الله ونعم الوكيل".

كانت هذه الكلِمات قد جلبت آذانَ الغلامين إلى هذا المغترِب، وقد سألاه عن أصله فقال: أصْلي عربي ومسلم، أحبُّ الله ورسولَه - صلَّى الله عليه وسلَّم.
(وهذا ما كلَّمهما بالإنجليزيَّة).

أحدُهما غادر المكان فارًّا من صديقِه، أمَّا الآخر فكان يُكْثِر من الأسئِلة مع المغترب: ما اسمك؟ بلدك؟ أولادُك؟ سبب مجيئِك للمدينة؟

كان المغترِب يُجيب بغير حرج؛ لأنَّه يَعلم أنَّ هذه الأسئِلة تُخفي وراءَها سرًّا كبيرًا، أخبر المغتربُ الغلام برقم الغرفة التي يقْطن فيها، ومكان الفندق؛ لأنَّه وعده بالمجيء إليه.

في اليوم الثالث:
يوم الجمعة، جهَّز المغترب نفسَه بأنِ ارتدى قميصَه وقلنسوتَه البيضاء، وراح إلى المسجد آملاً أن يذكُر الله كثيرًا، بعد الصَّلاة توجَّه المغترب إلى مكان العمل ليأخُذ التَّوقيت الخاص به، كان يوم عمله هو الثُّلاثاء، عاد إلى الغُرفة وقد نوى قراءة السُّورة المستحبّ قراءتها يوم الجمعة وهي سورة الكهف، جلس على سريرِه وحَمل كتاب الله، وقال: أعوذ بالله من الشَّيطان الرَّجيم، بسم الله الرحمنِ الرحيم: {الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجاً} [الكهف: 1].

إنَّه طرْق على الباب، تساءل السيد بسرعة: من هذا الَّذي جاءني؟ يا الله! لقد تذكَّرت، إنَّه الصَّديق الَّذي قابلتُه أمس.

أغلق كتاب الله وفتح الباب، وقال: أهلاً وسهْلاً بك يا أخي ويا صاحبي.
(وكل هذا الكلام كان بالإنجليزيَّة)

سأل الغلامُ المغترب: ماذا كنت تنشد قبل أن تفتحَ لي الباب؟
تنهَّد المغترب وقال: ذاك كلام الله يا أخي.

ملاوني
25-12-2016, 07:39 AM
شكرا جزاك الله خير