المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خمس قصص قصيرة


ramevic
02-03-2010, 08:03 AM
1"
المَن والزوجان
وقفت بجانب زوجها فى أحلك الظروف...المؤازرة...الإنفاق عليه من مالها الخاص...التشجيع...مرت عدة سنوات ...تحسنت أوضاعه ...ذهب الفقر...وجاء المال الوفير...كانت جملته المعتادة ....عند عودته الى المنزل.... "وراء كل عظيم امرأة ".......كلما حقق نجاحا ...سرعان ما يتحقق نجاح آخر.....فى قمة النجاح...بدأت اتباع سياسة المَن ...والتذكير بأيام الفقر ......والذكريات الأليمة....لولاها ما تحسنت أوضاعه ...ولبقىَّ فى زُمرة الفقراء والمحتاجين....تمادت فى أسلوبها الإستفزازى.....أظهر لها رفضه لتلك المعاملة... تألم...غضب..اشتد غضبه... لم يعد قادرا على التحمل... تدخل أبواها ...أقاربها... الجيران... الأصدقاء... أجمعوا على أن ...الخطأ فى جانبها... لم تتراجع عن أسلوبها المستهجَن ممن حولها ... من أقرب الناس لها....حاول معها بكل الأساليب الطيبة ...كلما مرت الأيام ازداد استعلاؤها عليه...لم يجدا حلا إلا الانفصال .



"2"
قزم وعملاق
قزم...يشكو إلى العملاق... قسوة الناس فى التعامل معه...سخرية... تهكم...غمز..لمز....يعانى من... العُزلة...الإقصاء...الغُربة...طمأنه العملاق...بأنه أيضا... يعانى مما يعانيه...تماما بتمام...ولكن الفرق بينهما....أن الناس يُظهرون ضعف القزم فى وجهه... استعلاءً عليه... أما مع العملاق فانهم يُظهرون ضعفهم فى وجهه ...خوفا منه.



"3"
الكرة والأطلال
امرأة فلسطينية تستغيث....أين أنتم ياعرب ؟...هدموا البيوت...حطموا دُمى الأطفال....أحلامهم ...آمالهم........أغيثونا ياعرب ...الجندى الإسرائيلى... لايكترث بصراخها...يعبث بالمذياع الملقى على الأرض ...قريبا من حطام البيت ...الذى بات من الأطلال.....نبأ عاجل ...دولة عربية ...ُ ربما تقطع علاقاتها... بدولة عربية أخرى ...بسبب ...مباراة كرة قدم أُقيمت بينهما .



"4"
العميل وابنه
العميل أبلغ الأعداء...عن موعد قدوم المقاوم إلى منزله..... لم يحضر المقاوم... فى الموعد المحدد...لأنه استشعر الخطر... أطلقوا صوب منزله صاروخين...كان المنزل خاليا من سكانه .......أصاب أحد الصاروخين شخصا ...كان يمر قدرا...فارق الحياة فى الحال...تبين لهم ...أنه ابن العميل الوحيد .



"5"
العميل وأبوه
بعد أن علموا أنه عميل... يخبر الأعداء بكل صغيرة وكبيرة... عن تحركات المقاومين...تسبب فى اغتيال خمسة منهم ....قرروا اعدامه ...فى ميدان عام...شرعوا فى التنفيذ......حضر أبوه.....أقسم عليهم ألا ينفذوا فيه حكم الإعدام....وألا ينفذه أحد غيره.

خير الأمم
09-03-2010, 11:17 AM
المَن والزوجان :

لماذا تغيرت الزوجة بعد إذ كانت طيبة ! تستهال

قزم وعملاق :

الشخص يأذي من أصغر منه و يخشى أذية من فوقه !! حسبي الله و نعم الوكيل .

الكرة والأطلال:

هذه سيقرأها أحدهم بعد 1000 سنة إن عاشوا ,و صدقني لن يتمالك نفسه من الضحك

العميل وابنه:

كما يريد أن يقتل أبناء الناس هذا جزائه .

العميل وأبوه:

هذا غير مستغرب على من باع حياته لله فهو لا يكترث بالدنيا و محبوباتها

صمونجى بابا
10-03-2010, 09:49 AM
جزاك الله خيرا

مريم™
31-03-2017, 07:05 AM
موضوع جميل جدا الله يعطيك العافية انها قصص (https://msry.org/stories.html) جميلة جدا وممتعة جدا حيث ان قصص اطفال (https://msry.org/stories.html) يحب ان يستمع اليها الاطفال والكبار ايضا حيث ان بها العديد من الحكم مثل هذه القصة الجميلة
كان يامكان قديم العصر وخالف الزمان
كان يامكان فى مساء يوم صيفى مشرق وجدت البطة الام مكان جميل تحت شجرة على البحيرة لتضع بيضها ووضعت 5 بيضات وفجأة لاحظت حاجة يا ترى ايه هيا يا اولاد لقت ان فيه بيضة مختلفة عن باقى البيضات فـ قلقت

وذات صباح يوم فقست واحدة تلو الاخرة وبدأ بالخروج وهكذا كل البيض فقس واخرج الصغار رؤسهم للعالم الكبير فقست كلها ماعدا واحدة فقالت البطة الكبيرة اوووه يااااه لصغارى الرائعين لكن ماذا حدث للخامسة لقد قلقت الام ان البيضة الاخيرة تاخرت فى الفقس

ركضت على البيضة واعطتها كل الدفء والحنان وقالت هذا سيكون اجمل واحد فى صغارى لانه تاخر كثيرا فى الفقس

وذات صباح لما قفست البيضة خرجت منها بطة قبيحة لونها رمادى تلك البطة كانت مختلفة عن بقية الصغار كانت كبيرة جدا وقبيحة كذلك

وقالت الام انه لا يشبه اظن ان هذا الصغير قبيح

تفأجت الأم بمنظر الصغير وكانت حزينة

تمنت الام ان ياتى يوم ويشبه صغيرها القبيح بقية الصغار لكن تمر الايام والصغير مازال قبيحا وكل اخواته واخوته كانوا يسخرون منه وكانوا لا يلعبون معه كان الصغي، حزينة جدا

وواحد من اخواته قال انت قبيح

والاخر انظروا إلى هذا الشىء القبيح جدا

والاخرى اجل اذهب بعيد جدا انت قبيح جدا

نحن لا نلعب معك ايها الوحش القبيح

سخروا جميعا منه كان الصغير حزينا جدا ذهب الصغير القبيح الى البحيرة ونظر الى انعكاسه فى الماء وقال لا احد يحينى انا قبيح جدا قرر الصديق ان يترك العائلة ويبحث عن مكان اخر فى الغابة تجول الصغير وحده ف الغابة الكييؤة وعند حلول الستاء كان الثلج ف كل مكان وكان الصغير حزينا ويرتجف من البرد ولم يجد اى شئ لياكله او ماكن دافئ ليأويه ذهب الى عائلة من البط لكن لم يقبلوه فقالتله البطة الصغيرة انت قبيحا جدا واهم قالت من هذا الصغير القبيح

ذهب ليعيش ف بيت الدجاجة لكن الدجاج نقره بمنقاره فهرب بعيدا

قابل كلب فى الطريق نظر اليه الكلب ثم رحل

قال الصغير لنفسه انت قبيح جدا لهذا لم يأكلنى الكلب

عاد الصغير للتجول فى الغابة وهو حزين جدا فقابله فلاحا اخذه معه لزوحته وأطفاله لكن هناك كان فيه هناك تعيش قطة وسببت له المتاعب لذا غادر بيت الفلاح

وسريعا جاء الربيع واصبح كل شيئا جميلا واخضر من جديد واستمر في التجول ورأى النهر

كان سعيدا لرؤية الماء ثانية اقترب من النهر ورأى بجعه جميلة تسبح ووقع فى حبها ولكنه خجل من منظره ونظر الى الاسفل وعندما فعل ذلك رأى انعاكسه على الماء و كان منبهرا لم يعد قبيحا الان لانه اصبح بعجا شابا ووسيما وادرك لماذا كان يبدو مختلفا عن اخواه لان كان بجع وهم كانوا بط تزوح من البجعه الجكبلة الذى وقع فى حبها وعاشا معاً فى سعادة.

mohamed321
29-10-2017, 08:56 PM
شكرا جزيلا علي هذه الروائع
كم اعشق القصص القصيرة
في انتظار المزيد

mohamed321
29-10-2017, 08:58 PM
شكراااااا جزيلااااااا
كم اعشق قراءة القصص القصيرة

في انتظار المزيد و اتمني دوام الصحة لكم